Discovering the Meaning of Entrepreneurship

Posted by

عربي


Entrepreneurs, often romanticised as modern day pioneers hewing their future from the raw fabric that is the global economy, have come to epitomise the current professional’s dream: master of your destiny, flexible schedule and lifestyle, ability to dictate the culture of the business with fantastic riches to be reaped. The salutary books on the subject buoyed by a sea of magazine articles and blogs has spread and reinforced these dangerous ideas to every corner of the globe. Any attempt to temper or broaden the discussion is met with a tidal wave of criticism usually accusing sceptics of being anti-capitalist and closed-minded. This is unfortunate as it makes it harder for would be entrepreneurs to receive a better idea of what can be a rewarding professional life.

What does being an entrepreneur mean? It does not mean starting a new company, that is not a requirement. One useful definition is that an entrepreneur is someone who identifies a beneficial objective, understands the risks, assembles the necessary resources and manages these resources and the risks to achieve his goal. By this definition, an employee in a major company might identify a potentially lucrative new product and then lobby management to approve resources to develop the new product. This clarification of how entrepreneurism can work is important as it can satisfy a professional’s goals without the added risk of starting an organisation from scratch. Starting a company is much harder than completing a project, even a substantial one.

Probably the greatest fallacy regarding entrepreneurs is that they make much more money than employees. This misconception is driven by people generalising the handful of mega-successess such as Microsoft, Virgin, Apple, Google, etc. The size of the financial success both at the company level as well as the founder level is of such a size that it seems to addle the minds of the readers, who subsequently fail to question what the probability of success truly is.

To get a feel for the answer to that question consider that according to the IFC there were about 125 million SMEs in the world in 2010. Whatever one wants to argue about the right way to measure the probability of making it big, this number simply does not bode well. In fact, if getting rich is the main aim, a trip to Las Vegas would give better odds and certainly a less traumatic experience. The message here is that making large of amounts of money is not a rational reason to become an entrepreneur, but generating a reasonable living certainly is achievable although the risk of losing everything is much higher.

The second greatest fallacy is freedom of decision making. Unless the entrepreneur can personally fund their business then they will be overseen by a board of directors or an internal new business committee, substituting their single boss as an employee with a half a dozen or more people as an entrepreneur.

The third fallacy is the adage to follow your passion. That is commercial suicide. An entrepreneur needs to build a commercially successful business, not one they are passionate about, which could lead them to be blind to economic realities. An example is a great cook, passionate about what they do, who is encouraged to start their own restaurant. Will this cook compromise on their dishes from great to very good to manage expenses, or will they insist that no expense be spared to create masterpieces? Far too often it is the latter. It is also remarkable how fast entrepreneurs become passionate about their company once it is commercially successful.

The critique of current thinking about entrepreneurship could go on but would not add any more value to this discussion. Switching gears, what reasons are there to become an entrepreneur? As with anything in life, change is hard and therefore the payoff should be big. Starting with money, if billions, or even millions, are not sensible aims, what is? Financial independence, the same money as being employed but not under threat of a boss or possibly a capricious firm. The formative years will see much greater risk, but stability, if reached, leads to far lower risk, if not more money, than being an employee.

In terms of freedom of decisions, that is rarely achieved. But that does not mean that building a corporate culture in your image is not attainable, creating a healthy mental and emotional environment in the one place that you spend most of your waking hours. That alone is worth more than any amount of money.

On the final point, the management gurus took something beautiful, passion, and corrupted it for their own marketing and financial gain. You can enjoy creating and selling products and services, but if that is what you are passionate about, you are broken inside. Passion is about being selfless, about giving. When there is a price tag involved, that is not passion and it could well be greed. Be passionate about your family, about contributions to the community and society, about leaving the world a better place than when you found it.

This article was previously published in The National under the title: What does it mean to be an entrepreneur?


اكتشاف معنى ريادة الأعمال

تم نشرها بتاريخ 28 أكتوبر 2014، بقلم د. صباح حمد الصباح البنعلي

أصبح روّاد الأعمال، وغالبًا ما يُشار إليهم بروّاد العصر الحديث الذين “يصنعون مستقبلهم من النسيج الخام الذي هو الاقتصاد العالمي”، يمثّلون في يومنا هذا تجسيدًا لحلم المهنيين والعاملين في مختلف المجالات، بأن يكون المرء صانع قدره، يستمتع بنمط حياة وجدول أعمال مرن، وقدرة على توجيه الأعمال وإملاء القرارات مع إمكانيّة جني حصاد مذهل. وللأسف، فقد انتشرت كتبٌ مفيدة حول هذا الموضوع، يدعمها عدد لا يحصى من المقالات في المجلات والمدوّنات في كافة أنحاء العالم، تعزّز الأفكار الخطيرة ذاتها. وغالبًا ما تُواجه أية محاولة لتوسيع آفاق الحوار أو تصحيحها بموجة عارمة من النقد، مع اتهام المشكّكين بأنهم معادين للمنظومة الرأسمالية وبكونهم من أصحاب العقول المغلقة. ومن المؤسف أن يكون هذا واقع الأمر إذ يحول ذلك دون حصول روّاد الأعمال الصاعدين على منظورٍ أفضل وأدق حول ما يمكن أن يكون حياة مهنية مجزية.

فماذا يعني أن يكون المرء رائد أعمال؟ لا يعني ذلك حتمًا إنشاء شركة جديدة فهذا ليس أمرًا مطلوبًا بالضرورة. أحد التعريفات المفيدة يصف رائد الأعمال بأنه شخص يضع نصب عينيه هدفًا نافعًا، ويتفهم المخاطر التي تنطوي عليها مسيرة تحقيق هذا الهدف، ويقوم من ثمّ بتجميع الموارد المطلوبة، ثم يعمل على إدارة تلك الموارد والمخاطر بنجاح كي يحقق الهدف المنشود. وانطلاقًا من هذا التعريف، فقد يحدد موظف في مؤسسة كبرى منتجًا جديدًا من المحتمل أن يكون مربحًا، يقوم بعدها بحشد تأييد الإدارة له والموافقة على منحه الموارد المطلوبة لتطوير هذا المنتج. ويعتبر هذا الفهم لفكرة ريادة الأعمال أمرًا هامًا كونه يسمح للرواد بتحقيق أهدافهم دون خوض مخاطرة إطلاق شركة جديدة من الصفر والتي تعدّ عمليّةً أصعب بكثير من استكمال مشروعٍ منفردٍ بعينه، حتى لو كان هذا المشروع ضخمًا.

لعل أكبر الأفكار المغلوطة حول روّاد الأعمال هي تلك التي تقول بأنهم يجنون أموالًا تفوق بكثير ما يجنيه الموظفون، ويعزز هذا الاعتقاد الخاطئ ميلُ الناس لتعميم حالات النجاح المبهر لعددٍ قليل من الشركات العملاقة مثل ’مايكروسوفت‘ و’فيرجن‘ و’آبل‘ و’جوجل‘ وغيرها؛ حيث حقّقت هذه الشركات ومؤسسوها نجاحاتٍ مالية ضخمة حيّرت عقول القرّاء الذين لا يتساءلون في أغلب الأحيان عن الاحتمال الواقعي لتحقيق هذا النوع من النجاح.

نشير هنا في محاولتنا الإجابة عن هذا السؤال إلى ما أعلنته مؤسسة التمويل الدولية (IFC) من وجود نحو 125 مليون من الشركات الصغيرة والمتوسطة في العالم عام 2010. ولا يعدّ هذا الرقم بالضرورة مؤشّرًا إيجابيًّا بغض النظر عن الطرق التي يُفترض بأنها الأمثل لقياس احتمالات تحوّل هذه الشركات إلى شركات عملاقة، بل أن واقع الأمر يقول أنه في حال كان الهدف هو فقط تحقيق الثراء، فإن رحلةً واحدة إلى مدينة لاس فيجاس الأمريكية تحمل احتمالات أكبر لجني الثروات دون التعرّض للمخاطر والأزمات التي يمر بها رائد الأعمال. المقصود هنا أن جني كميات كبيرة من المال لا يعدّ سببًا منطقيًا كي يصبح المرء رائد أعمال، والأصح أن نضع في الاعتبار أن تحقيق موردٍ ماديٍ معقول هو بالتأكيد هدف ممكن البلوغ في ريادة الأعمال في حين ترتفع بشكلٍ كبير المخاطرة بفقدان كل شيء.

ثاني تلك الأفكار المغلوطة هي القول بأن رائد الأعمال يتمتع بحرية اتخاذ القرارات وهو ليس بالأمر الصحيح؛ فمالم يكن رائد الأعمال قادرًا وحده على تمويل أعماله فإنه سيكون خاضعًا لإشراف مجلس إدارة أو لجنة داخلية لإدارة المشاريع الجديدة، أي أنه في الواقع استُبدل المدير أو الرئيس الواحد في حالة الموظّف بمجلسٍ مكون من ستّة أشخاصٍ أو أكثر في حالة رائد الأعمال.

المغالطة الثالثة هي النصيحة السائدة باتّباع روّاد الأعمال لـ”شغفهم”. إن هذا يشكل انتحارًا تجاريًا إذ يتعين على رائد الأعمال إنشاء مشروعٍ ناجحٍ تجاريًا، وهنا لا يكفي أبدًا أن يكون شغوفًا بفكرة المشروع فقط فقد يؤدي به ذلك إلى إغفال بعض الحقائق الاقتصادية البالغة الأهمية. فلنأخذ على سبيل المثال أحد الطهاة المتميّزين والشغوفين بعملهم، والذي يشعر برغبة في افتتاح مطعمه الخاص: هل سيلجأ هذا الطاهي إلى خفض جودة أطباقه من “عظيمة” إلى “جيّدة جدًا” بهدف تقليص النفقات، أم أنه سيصر على تقديم أفضل ما لديه من أطباق فاخرة مهما كلف الأمر؟ يكون الميل في معظم الأحيان للتمسّك بالخيار الثاني. ومن اللافت أيضًا كيف أن رواد الأعمال سرعان ما يصبحون شغوفين للغاية بشركتهم فور بدئها بتحقيق النجاحات تجاريًّا.

بإمكاننا الاستفاضة في انتقاد العقلية السائدة حول ريادة الأعمال، إلا أن ذلك لن يضيف المزيد من القيمة لهذه المناقشة. فلنتساءل الآن على سبيل التغيير، ما هي الأسباب الداعية كي يصبح أحدهم رائد أعمال؟ إن تغيّير المسار المهني أمرٌ صعب شأنه شأن أي تغييرٍ آخر في الحياة، لذا يجب أن يكون المردود المتوقع منه مجزٍ للغاية. وفي حال تناولنا المردود المادي في البدء، فإذا لم تكن المليارات أو حتى الملايين أهدافًا معقولة، فما هي الأهداف التي تعد منطقيّة؟ إنها الاستقلالية المالية، فالمدخول المادي الذي سيحققه رائد الأعمال سيكون مقاربًا لذلك الذي يجنيه الموظف، لكن الفرق يكمن فقط في أنه لن يكون خاضعًا لسلطة مدير أو تحت تهديد شركة مزاجية؛ علمًا بأن سنوات التأسيس الأولى قد تنطوي على مخاطر جمّة، ولكن النجاح في تحقيق الاستقرار قد يؤدي إلى خفض المخاطر بشكل كبير، إن لم نقل جني مزيد من الأموال قياسًا بما هو الوضع عليه عند العمل كموظف.

وفي حين أن روّاد الأعمال نادرًا ما يتمتعون بحرية اتخاذ القرارات، غير أن ذلك لا يعني بأنه ليس بالإمكان صياغة ثقافة مؤسسية تعكس رؤيتهم الخاصّة، وتأسيس بيئة سليمة ذهنيًا ومعنويًا في المكان الذين يمضون فيه أغلب وقتهم، وهذا بحد ذاته قد يكون مجزيًا أكثر من أي مبلغٍ مالي.

في الختام، أشير إلى أن خبراء علوم الإدارة نجحوا في إفساد مفاهيم جميلة، مثل الشغف، لصالح تحقيق مكاسب خاصّة تسويقيّة ومالية. المقصود هنا هو أن بإمكانكم الاستمتاع بعملية إيجاد منتجات وخدمات وبيعها للآخرين، لكن إذا كان ذلك نفسه هو ما أنتم شغوفون به فستشعرون بالتمزّق داخليًّا. الشغف بطبيعته عارٍ عن الأنانية ويتمحور حول العطاء، وعندما نضع سعرًا على مشاعرنا تلك لا يعود ذلك شغفًا بل هو بالأصح نوع من الطمع. يجب أن يقتصر الشغف على العائلة، والمساهمات التي نستطيع تقديمها للمجتمع، أي ما نقدّمه للعالم بلا ثمن من أجل أن نترك بصمتنا الإيجابية ونجعله مكانًا أفضل مما وجدناه.

تم نشر هذا المقالة سابقاً في صحيفة ’ذا ناشيونال‘ تحت عنوان: “ماذا يعني أن يكون المرء رائد أعمال؟”